إمبراطور الغناء الإثيوبي منليك لبى دعوة نادى المريخ.بين (حليم) و (تسيما) … الرياضيون وزيارة ديسالين ..زاوية أخرى للحدث

الخرطوم /امجد الرفاعي

الرياضة لعبت دوراً كبيراً واساسياً في تمتين العلاقات بين السودان واثيوبيا وكلا البلدين يعتبر سندا للاخر في كل المحافل الرياضية العالمية وكثيراً ما تم التنسيق بين الاتحادات الرياضية في البلدين لتوحيد مواقفهما في الجمعيات العمومية للمؤسسات الرياضية العالمية وهذا يعود الي العلاقات الطيبة والاخوة الصداقة بين الشعبين السوداني والاثيوبي . (الصحافة) وبمناسبة الزيارة الكريمة لرئيس الوزراء الاثيوبي هايلي ماريم ديسالين للسودان التقت بعدد من الرياضيين وتحدثوا عن الدور الذي لعبته الرياضة في تقوية اواصر الصداقة والمحبة بين الاشقاء .
في البداية قال مولانا محمد الحسن الرضي عضو مجلس ادارة الاتحاد السوداني لكرة القدم السابق إن اثيوبيا كان لها شرف المشاركة مع السودان والي جانبهما مصر في تكوين وتأسيس الاتحاد الافريقي لكرة القدم وشارك المنتخب الاثيوبي في اول بطولة افريقية استضافها السودان في العام 1957 الي جانب مصر وحرمت جنوب افريقيا من المشاركة بسبب التمييز العنصري وتابع الرضي قائلاً ان العلاقة الطيبة التي جمعت بين دكتور عبدالحليم محمد رئيس اتحاد كرة القدم في ذلك الوقت وتسيما رئيس الاتحاد الاثيوبي كان لها الاثر الكبير والدور الاساسي في تكوين الاتحاد الافريقي (كاف) مشيرا الي ان اول حكم اثيوبي دولي وهو تسفاي كانت تربطه علاقات حميمة مع حكام السودان خاصةً عثمان احمد البشير رحمه الله واوضح الرضي ان اول ناد اثيوبي سجل زيارة للسودان في خمسينات القرن الماضي ولعب امام المريخ وخسر منه 1/5 وايضاً المريخ زار اثيوبيا في حقبة الستينات عندما كان فؤاد التوم سكرتيراًً للنادي وتوالت زيارات الأندية والمنتخبات السودانية لاثيوبيا لقضاء معسكرات هناك بسبب الطبيعة الجميلة والمناخ الملائم وتابع مولانا الرضي ان المريخ كان قد قدم دعوة لامبراطور الغناء الاثيوبي مانليك في الستينات ايضاً وفي هذا جمع بين الكفر والوتر كما يقولون وقال الرضي ان الاندية السودانية احتضنت عددا من اللاعبين المحترفين الاثيوبيين وعلى صعيد العاب القوى ظلت منتخباتنا تقيم معسكراتها باثيوبيا لارتفاعها وقلة الاوكسجين الذي يساعد ابطال العاب القوى على التحمل مبيناً ان منافسات العاب القوى الدولية سوى باثيوبيا او السودان دائماً ما يكون النجاح حليفاً لها لثقل البلدين في هذا المنشط وقال الرضي ان رئيس الهلال الحالي اشرف سيد احمد له مؤسسات اقتصادية وهذه من الاشياء التي اسهمت ايضاً في تعزيز العلاقات وتنميتها مشيراً الي ان مباراة منتخبنا الاخيرة امام نظيره الاثيوبي بمدينة اواسا والتي انتهت بالتعادل 1/1 ماهي الا ترجمة للعلاقات الطيبة حيث اظهر اللاعبون مستويات جيدة ولاعبونا لم يحسوا ابداً بأنهم يلعبون خارج ارضهم وتمنى الرضي في ختام حديثه ان تنعكس هذه الزيارة الطيبة التي يقوم بها رئيس الوزراء الاثيوبي ايجاباً على الرياضة وتشكل فتحاً جديداً لتحقيق مزيد من النجاحات .
بطل العاب القوى اسماعيل احمد اسماعيل صاحب اول ميدالية اولمبية للسودان (بكين 2008) قال ان المعسكرات التي قضيتها باثيوبيا وفي عدد من مدنها كانت ثمرتها العديد من الانجازات التي حققتها خلال مسيرتي في العاب القوى مؤكداً ل(الصحافة) انه لولا العلاقات المتينة بين السودان واثيوبيا لما توفرت لي هذه الفرص، مشيراً الي طيبة الشعب الاثيوبي ودعمه لكل الرياضيين السودانيين الذين يزورون اثيوبيا واستقبالهم وتوفير كل سبل الراحة متابعاً ان هذا الشعور الطيب متبادل واكد اسماعيل ان اعداده لمقابلة منافسات الموسم الجديد سينطلق من اثيوبيا .
الدكتور صديق احمد ابراهيم سكرتير الاتحاد السوداني لالعاب القوى قال اتمنى ان تدفع زيارة رئيس الوزراء الاثيوبي الي مزيد من التعاون الرياضي بين البلدين مشيراً الي التقدم الكبير الذي شهدته اثيوبيا في المجال الرياضي والاهتمام بالبنيات الاساسية حيث تم تنفيذ ستة استادات في عدد من المدن الاثيوبية بمواصفات اولمبية ودولية وهناك سبعة جار العمل فيها وفي السودان ايضاً في الفترة الاخيرة تم انجاز عدد من استادات وملاعب الناشئين ونعشم في المزيد، مشيراً الي اهمية توقيع اتفاقيات جديدة بين الدولتين في المجال الرياضي .
صلاح نورين نائب سكرتير الاتحاد السوداني للدراجات قال ان منتخب الدراجات السوداني سيتوجه يوم 23 من الشهر الحالي لاديس ابابا للمشاركة في طواف اثيوبيا الدولي للدراجات والذي سيختتم يوم 4 سبتمبر المقبل موضحاً ان هذه هي المشاركة الثالثة في هذا الطواف وكانت الاولى في اغسطس من العام 2015 والثانية في العام 2016 متابعاً بأن تقدم منشط الدراجات في اثيوبيا ساعد لاعبينا على اكتساب الخبرات متابعاً ان اثيوبيا دولة جارة وصديقة واوضح ان بطل العاب القوى كاكي عندما شارك في بطولة العالم داخل الصالات بقطر في العام 2010 وجد دعماً ومؤازرة من الجالية الاثيوبية التي شجعته الي جانب اخوتهم السودانيين حتى توج كاكي بالميدالية الذهبية في سباق 800 متر وهذا يوضح ويعكس مدى المحبة بين السودان واثيوبيا .
الدكتور احمد خميس نجم كرة السلة السابق قال إن كرة السلة السودانية كثيراً ما التقت بنظيرتها الاثيوبية على مستوى المنطقة الخامسة في افريقيا وبطولة افريقيا وكان السودان قد احتضن البطولة الثلاثية لكرة السلة في العام 1992 وضمت منتخب السلة السوداني والاثيوبي والارتري وحينها كنت مدرباً واحرز منتخبنا كأس البطولة وايضاً منتخب الكرة الطائرة فاز بالبطولة وكذلك شاركت الملاكمة هذا كان في عهد وزير الرياضة ابراهيم نايل ايدام متابعاً ان علاقات الشعبين السوداني والاثيوبي ضاربة في القدم وحدث انصهار وتزاوج وفي كرة السلة هناك عدد من اللاعبين جذورهم اثيوبية او من ام اثيوبية واب سوداني وعندما كنت لاعباً في فريق العمال سبقني لاعب اثيوبي يدعى تسفاي واصبح بعد ذلك طياراً .
عبدالرحيم حمد رئيس الاتحاد السوداني للتجديف قال على صعيد التجديف كنا قد سجلنا زيارة لاديس ابابا بغرض تنشيط اتحاد التجديف هناك ونسعى لان نقدم له العون اللازم للعلاقة الطيبة التي تربطنا بالاخوة الاثيوبيين .