برلمانيون داخل «مسرح » الخدمة الوطنية

الخرطوم:فاطمة رابح
وقف المجلس الوطني على مسرح التجارب والمشاريع الموضوعة من قبل منسقية الخدمة الوطنية بحسبان انها تعمل على تحقيقها في أرض الواقع ، ومطلوبات المرحلة ، ومايترتب على مهام المنسقية الجسيمة في تعميق مفهوم الوحدة الوطنية والسلام كونها أصبحت مؤسسة تقود عملية التغيير داخل المجتمع وتقوده الى نحو الأفضل لاسيما وانها تمتلك كوادر فاعلة ذات تأثير مباشر في الحياة بخلاف مشاركاتها الوطنية في حراسة الأرض والعرض.

وبالأمس الأول زار وفد برلماني من لجنة الدفاع والأمن ،برئاسة اللواء ركن الهادي آدم حامد- رئيس اللجنة المنسقية العامة للخدمة الوطنية حيث كان في إستقبالهم نائب المنسق العام الأستاذ أحمد عدلان إبراهيم ومدير إدارة الخدمة الوطنية اللواء ركن-إبراهيم يونس إبراهيم بينما كانت أجندة الزيارة المطروحة انها تأتي في إطار التعرف والوقوف على تجارب ومشروعات المنسقية المختلفة ، في مستهل الزيارة إستمع الوفد إلي تنوير شامل من منسقي القطاعات وأعضاء المكتب التنفيذي.
من جانبه اعتبر ممثل الحركات المسلحة الموقعة على السلام شوقار علي شوقار،ان الخدمة الوطنية في البلاد تتفوق على مثيلاتها اذا ما قورنت بدول مجاورة أخرى وقال انها تشارك بمهارة في تحقيق التنمية المنشودة الى جانب عملها في حراسة الانسان ، ارضه وعرضه ودعاها الى ان تقود مبادرات في مسألة تعزيز وترسيخ مفهوم الوحدة الوطنية والسلام وذلك لما لها من كادر وطني فاعل ومؤثر ومشروعات معنية بتزكية المجتمع، واقترح تنسيب المجندين في غير ولاياتهم لتعزيز ذلك المفهوم الذي ناشد به.
في المقابل أشار الطيب إبراهيم ممثل الدائرة«9» كتم-شمال دارفور إلي تميز الخدمة الوطنية عن بقية المؤسسات الأخرى في انها تعمل على غرس الوطنية داخل النفوس عبر برامجها ومناشطها المطروحة فضلا عن مشروعاتها التي تلامس عصب وهموم المواطن والوطن.
الى ذلك امتدح مصطفى داؤود الفكي-دائرة كسلا نائب المنسق العام للشرطة الشعبية، التزام الخدمة الوطنية بإستراتيجية الدولة وبالتالي الدخول في كثير من الشراكات الذكية و الفاعلة لاسيما مع منظمات المجتمع المدني والرسمي حيث تجلت العمليات تلك بشكل بارز من خلال تنوع المشروعات الإسنادية والمختلفة وما يمثله من عوامل للنجاح بشكل أساسي في مسيرتها العملية.
بدوره أشاد الفريق شرطة أحمد إمام التهامي،رئيس اللجنة السابق بالتطور الذي لازم المشروعات والخدمات المقدمة من منسقية الخدمة الوطنية واستفاد منها الجمهور ورأى ضرورة ان تتجه بمشروعاتها الأسرية والحيوية نحو الريف لاسيما في ظل عملية الاصلاح التي تتبناها الدولة ومخرجات الوثيقة الوطنية الناتجة عن عمليتي الحوار الوطني والحوار المجتمعي.
من ناحيته وضع نائب المنسق العام للخدمة الوطنية -الأستاذ أحمد عدلان إبراهيم على طاولة التنوير خطته الرامية للقضاء على محو الأمية في عموم انحاء البلاد والتصورات اللازمة التي تحقق انجاز المهمة وذلك منذ منتصف الشهر الجاري حتى نهاية العام الحالي تشمل تحديث البيانات في جميع البلاد كما أشار الى العمليات المكتملة في هذا الخصوص من تجهيز وإعداد الإستمارات والمعامل وإيفاد الفنيين للولايات وذلك بغرض تقنين الشبكات والحواسيب ، وأكد إلتزام اللجنة الوزارية المكلفة في مشروع محو الامية بتسلم دعمها لطباعة المناهج وبشر الحاضرين بان النجاحات المحققة بفضل الروح المعنوية العالية والجرعة العسكرية والإنضباط التي سادت وساعدت على جميع النجاحات والتميز كما ستظل تزين سوح الخدمة الوطنية.
فيما اعتبر اللواء ركن إبراهيم يونس إبراهيم -مدير إدارة الخدمة الوطنية زيارة الوفد البرلماني بانها كسب ومصدر فتح جديد يهتدى به.
وفي نهاية اللقاء التنويري شكر اللواء ركن الهادي آدم حامد- رئيس لجنة الدفاع والأمن، أعضاء المجلس وهم يمثلون أعضاء الحوار الوطني والحركات المسلحة الموقعة علي السلام، باطلاعهم على ملفات المنسقية العامة للخدمة الوطنية وعدها بانها تمثل إضافة حقيقية لدعم مسيرة التنمية والأمن والسلام في البلاد، وأعرب عن فائق ترحيبه بزيارة الخدمة الوطنية وأشار الى ان المنسقية تمتلك مركز معلومات هو الأكبر والأميز علي مستوى الدولة وقال « من سمع ليس كمن رأى» كما حث القائمين على شئون المنسقية المحافظة على التطورات في الخدمة الى جانب الإستفادة من تطورات شبكة المعلومات في عملية البيانات للعاملين والمستخدين .
واكد على ان ماسمعه ورآه من تقدمات وتطورات في ملف الخدمة الوطنية سيساعد اللجنة في التشريعات وإجازة الميزانيات لانجاز مشروعاتها الموضوعة في الخطة المستهدفة والمهمة المحددة .