في مبادرة غير مسبوقة .. ناظر الجبال البحرية يعلن تسليم سيارته

الأبيض : فتحي كرسني
جدد نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبد الرحمن رئيس اللجنة العليا لجمع السلاح تأكيداته بان إنتشار السلاح من أكبر مهددات «الأمن القومي والإجتماعي والإقتصادي» وقال انه من أكبر أسباب النزاعات القبلية .
ودعا حسبو لدي مخاطبته لقاء القيادات والفعاليات الرسمية والشعبية بالأبيض امس، دعا لمزيد من اليقظة لمنع إنتقال عدوي إنتشار السلاح للولاية من مناطق النزاعات وضبط المجرمين والمتفلتين وبسط هيبة وسيادة الدولة والتعايش بين مكونات المجتمعات .
وطالب نائب رئيس الجمهورية قيادات الإدارة الأهلية بشمال كردفان بتسليم المطلوبين لدي العدالة تمهيداً لمحاكمتهم ، وأكد ان حملة تقنين العربات تجئ منعاً للجريمة العابرة للحدود ولأثرها السالب علي الأمن الإقتصادي للبلاد.
وتوعد حسبو بمحاسبة كل من يقف ضد القرار أو يعبئ ضده ، وقال ان أهداف الحملة بسط هيبة الدولة وسيادة حكم القانون، ووقف نائب الرئيس عمليا علي عمل لجنة الولاية الخاصة بجمع السلاح وتقنين العربات .
من جانبه أكد والي شمال كردفان مولانا أحمد محمد هارون ان مجتمع الولاية بتماسكه السياسي والإجتماعي ظل مؤمناً بأهمية إستدامةالسلام ، وقال الوالي ان مستوي إنتشار الأسلحة بشمال كردفان ليس بالمستوي الخطير ، مؤكدا ان ولايته تثمن غاليا توجه الحكومة جمع السلاح بإعتباره مطلبا حيويا ومهما للأمن والإستقرار ويفتح الباب متسعاً للتنمية ، وتابع هارون قائلا «ان هدف إبقاء الأسلحة في يد القوات النظامية فقط ينبغي العمل عليه وبقوة» .
وكشف الوالي ان لجنة أمن الولاية انخرطت بمكوناتها المختلفة مع لجانها الفرعية في نقاشات لتطوير رؤية وخطة وسياسة الولاية بشأن جمع السلاح وذلك من خلال الإجتماعات التشاورية والتفاكرية مع حكومة الولاية وهيئة قيادة المجلس التشريعي والجهاز القضائي والأجهزة العدلية الأخري ولجان أمن المحليات والإدارات الأهلية ورؤساء الأحزاب السياسية والإعلاميين بالولاية .
وشدد هارون علي ضرورة التوعية المجتمعية بمخاطر وجود السلاح في يد المواطن ، واصفا اياه بانه «مدعاة للخلل الأمني أكثر من كونه موفراً للطمأنينة» وأكد هارون ان الجميع في الولاية علي قلب رجل واحد من أجل تحقيق ولاية خالية من السلاح وفي أعلي درجات الجاهزية لذلك .
وفاجأ ناظر عموم الجبال البحرية بشمال كردفان محمد القرشي دوليب سوركتي لجنة جمع السلاح وتقنين عربات الدفع الرباعي بتسليم عربته «لانكروزر بكب» موديل «2015» في بادرة تعتبر الأولي من نوعها إنفاذا لقرارات اللجنة معلناً في تصريحات صحفية إستعداده تسليم عربته اللاند كروزر الخاصة به والتي يستغلها في شأن تسيير وتسهيل شؤون النظارة إستجابة لقرار الرئاسة تأكيدا بان شمال كردفان ولاية مبادرات والأكثر حرصاً علي بسط هيبة الدولة وسيادة حكم القانون ، ووصف سوركتي عملية جمع السلاح بـ«الممكنة» ولكنها تحتاج لترتيبات قبلية وايضاً العربات ذات الدفع الرباعي ، داعياً لأهمية التنوير لعمليات جمع السلاح والتعويض الحقيقي والمجزي للسيارات ، وطالب الناطر بتقوية جهاز الشرطة والنيابات وضرورة شعور كل المواطنين بالأمن الذاتي في حلهم وترحالهم ، وقال ان ذلك يؤكد هيبة الدولة وسيادة حكم القانون ، وتابع قائلاً نحن نريد ان يكون اعلي تسليح للمواطن «العصا والسكين الضراع العادية للرجل».