نائب مدير بنك الخرطوم : معظم مصادر المخاطر وجرائم الاحتيال المالي تعود إلى تورط الموظفين

الخرطوم : رجاء كامل
قطع نائب مدير بنك الخرطوم فيصل حسن عباس أن معظم مصادر المخاطر وجرائم الاحتيال المالي التي تتعلق بالذمم؛ تعود إلى تورط الموظفين، مضيفا بأنها تحتاج إلى المراجعة الدورية وتحسينها وإيفاد أساليب ومنتجات جديدة تتماشى ومتطلبات المصارف، لافتا إلى مخاطر الاحتيال المالي المتمثلة في تزوير المستندات والشيكات وتزييف العملات وعمليات السطو وإختراق الأنظمة للحصول على الأرقام السرية لحسابات العملاء بالإضافة إلى الأخطاء والمخاطر القانونية
وقال خلال مخاطبته ورشة « إدارة المخاطر التشغيلية بالمصارف» التي نظمتها دائرة الالتزام والمخاطر باتحاد المصارف السوداني بالتعاون مع بنك الخرطوم امس، إن الورشة تهدف للتعريف بالمخاطر التشغيلية المتعلقة بالأخطاء البشرية والمهنية .
وأكد عباس أن الورشة فرصة للتعرف على المخاطر التشغيلية بالمؤسسات الدولية مضيفا أهمية النقاش وتداول الأفكار للخروج بالتوصيات التي تعين على تدارك المخاطر بالمصارف السودانية، بأهمية تحديث التقنية المستخدمة بالمصارف لتعويض وجود الكادر البشري ووضع الضوابط للأنظمة لتقليل المخاطر التشغيلية .
وأوضح عمار عباس ممثل اتحاد المصارف السوداني الاهتمام العالمي بالمخاطر التشغيلية في ظل تسارع التطور وتزايد المخاطر. وأشار إلى تأسيس اتحاد المصارف لدائرة الالتزام والمخاطر لمواكبة التطورات والعمل على رفع القدرات معددا المناشط التي شاركت الدائرة في تنظيمها والتركيز على إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وتحسين صورة وسمعة السودان وتأكيد إلتزامه بمتطلبات مكافحة غسل الأموال بجهود مشتركة مع وحدة التحريات المالية والمعلومات بالسودان.
من جهتها ثمنت مديرة ادارة الرقابة الوقائية ببنك السودان المركزي أسماء عبد الرحمن خيري جهود بنك الخرطوم للمساهمة في رفع قدرات العاملين بالمصارف مشيرة إلى دور دائرة الالتزام والمخاطرباتحاد المصارف في تنفيذ أول برنامج تدريبي مطالبة المشاركين بضرورة تبادل الخبرات ورفع القدرات لسد الفجوات بتدارك المخاطر بالأنظمة التشغيلية بالمصارف .