والي القضارف : مشروعات خدمية وتنموية لتطوير الشريط الحدودي مع اثيوبيا

القضارف: عمار الضو
كشف والي القضارف ميرغني صالحعن جملة من المشروعات الخدمية والتنموية لتطوير الشريط الحدودي مع الجارة اثيوبيا وذلك بهدف تعزيز التبادل التجاري وتعظيم المصالح المشتركة بين الشعبين ، مشيرا الي وجود عدد من المنافذ البرية في «اللقدي والقلابات» اضافة الي شروع حكومته في انشاء عدد من المناطق الحرة التي ستسهم في دعم الاقتصاد الوطني.
وقال الوالي ان حكومته قطعت شوطا مقدرا في انجاز مشروع الحل الجذري لمياه القضارف ، وقال سيحول الولاية الي ولاية جاذبة وقبلة للاستثمار خاصة في التصنيع الزراعي والحيواني ، مما يستدعي بالضروة الاستعداد عبر المواصفات والمقاييس لمقابلة هذه التحولات الكبيرة، مشيدا بالجهود الكبيرة التي ظلت تضطلع بها الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس في حماية الاقتصاد القومي.
من جانبه كشف الامين العام للهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس الدكتور محمد أحمد سكراب عن جملة من السياسات والخطط والبرامج للارتقاء بالاداء التنفيذي للهيئة بالبلاد في محاور البني التحتية من معامل ومختبرات مركزية واليات حركة وتدريب وتأهيل للكوادر العاملة بالهيئة خاصة بالولايات الحدودية بهدف معالجة اشكالات المعايرة والقياس ، وقال ان الهيئة وقعت مذكرة تفاهم مع نظيرتها الاثيوبية بهدف تبادل الخبرات وتنسيق المواقف وسد الثغرات .
وقال ان لقاء مجلس الهيئة بالقضارف جاء تقديرا للاهمية الاستراتيجية لولاية القضارف هدفا الي الوقوف علي سير الاداء ومراجعة الخطط وتلاقح الافكار واحكام التنسيق اضافة الي الاعداد لخطة العام«2018» التي تعول علي تقوية البنية التحتية ومعالجة قضايا القياس والمعايرة والحجر .
فيما قدم الدكتور عثمان عبدالله حمدي تقرير اداء ولاية القضارف الذي شمل جملة من الانشطة التوعوية وحملات التفتيش لتعزيز سلامة الغذاء وحماية المستهلك اضافة الي محاضرات ارشادية ومحاضرات جماهيرية وشراكات اجتماعية مع التشكيلات الشبابية والجمعيات الزراعية، مشيدا بتعاون الاجهزة العدلية والشرطية والأمنية التي ظلت تشكل سندا للهيئة في انجاز برامجها بالولاية.