قصاصات

محمد حامد جمعة

زوج حسب المهنة

زوج حسب المهنة

كل ثانية يوضع أمامك اختيار بسيط قد يجعل الحياة كلها مختلفة وكل ثانية تختار أن تُؤجّل القرار خوفًا، فتظل كما…

ذاك البحار

ذاك البحار

همس قهقهةُ وبكاء وضجيج قد هذ الأنحاء وكؤوس تتمايل طرباً في أيدي السادة والزعماء والليل ستائره سٌدل والناس جميعاً سعداء…

من (الدمازين) إليك السلام ..

من (الدمازين) إليك السلام ..

هو بعض ملامح صباحات وطني ، شاب وربما صبي وقد يكون طفلا شدت قامة بنيته شدائد الأيام ، تلقطه عيناي…

عوض أحمدان … وفاء النابهين

عوض أحمدان … وفاء النابهين

دعيت لمكتب أدارة شؤون مكتب الناطق الرسمي بوزارة الإعلام ، متحدثا ومشاركا في أثر الإعلام السوداني على تشكيل الرأي العام…

باعوضة فما فوقها

باعوضة فما فوقها

لم يكن المسئول والموظف النابه في محلية أمدرمان بحاجة للتصريح الذي اثبت أن أشغال الصحة بالمحلية تحصي الذباب والحشرات و(بعوضة)…

(اللايك)

(اللايك)

محمد حامد جمعة من السهل في الفيس أن تكتب عن تجارة رابحة لفلان ، ومنكوحات منه ، نية وواقعا من…

أرض السمر

أرض السمر

محمد حامد جمعة تعشق انشطة النابهين في الإبداع ، ارتجف أمام الحرف الوسيم ، وتنسل روحي في مظان التميز الفريد…

افادات شاهد عيان

افادات شاهد عيان

الصدفة والاصرار حملتني لتتبع مقام قيادي جنوبي بارز من جماعة مشار بذلت له مطارف الوعود والالتزامات ، رجوته حتي قبل…

شــــواى …  أسفار الوجد والشجن

شــــواى … أسفار الوجد والشجن

نعى السائرون بالاخبار «حاتم شواي» والفتي وأسرته قصة من أسفار الوجد والشجن وناصع القصاصات – تروي حين ميسرة – اذ…

اثر «بلال » على الصخر

اثر «بلال » على الصخر

غمرني اصحابي في الحبشة بكرم مثل فيضان النيل ودميرة الوعدة بالخضرة ، كانوا فوقي مثل ظلال شهر «كرمت» او الخريف…

النيل من عل

النيل من عل

نظرت للخرطوم من عل ، كان النيل يتمدد على الارض والفلوات بشكل يوحي بانه في ضيق وقد وجد البراح ،…

الى «أبى عز الدين» المنصرف

الى «أبى عز الدين» المنصرف

في امر الاخ «ابي عز الدين» السكرتير الصحفى لرئيس الجمهورية او مسئول الاعلام وقد نحى أقول ، ليس بين الناس…

جغرافية.. الأسماء والشخوص!!

جغرافية.. الأسماء والشخوص!!

متعة الأيام عندي، السوانح التي تجعلني في مهبط انتظار لمعاملة في وسط الناس، تتفرس اذناي بالسمع وجوه العابرين فوق الاوراق…

شيخ فى العتمة

شيخ فى العتمة

احتجت لغرض فعرجت على دكان بغطاء «مول»، قائم بزاوية منعرج في اركويت، حينما تقابلت والبائع كان يعيد رص مشروبات يدفع…